مرحبا بكل الاخوة و الاخوات في منتدى الاتنصروه فقد نصره الله' ارجو منكم دخول المنتدى و المشاركة و اسال الله ان يجعل هذا في ميزان حسناتكم وان يجازيكم به كل خير .منتدنا هو محاولة صغيرة في بحر من المحاولات لنصرة الحبيب المصطفى فلا تبخل على نفسك بقطف الحسنات
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» benefits of fish oil vitamins
الأربعاء أغسطس 03, 2011 8:57 pm من طرف زائر

» fish oil and depression
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 4:12 am من طرف زائر

» free slot machines win cash
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 1:47 am من طرف زائر

» ïëàٍيàے مèيهêîëîمèے
الأحد يوليو 31, 2011 10:14 pm من طرف زائر

» دًîنâèوهيèه يهèçلهويî
الجمعة يوليو 29, 2011 4:52 am من طرف زائر

» generic cialis
الخميس يوليو 28, 2011 8:26 am من طرف زائر

» سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ
الإثنين أغسطس 10, 2009 12:25 am من طرف Admin

» دعاء الهم والحزن
الإثنين أغسطس 10, 2009 12:24 am من طرف Admin

» الماء لا ينجس إلا بالتغير بالنجاسة
الإثنين أغسطس 10, 2009 12:13 am من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 لما لا؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 157
تاريخ التسجيل : 26/07/2008

مُساهمةموضوع: لما لا؟؟؟؟   الأحد نوفمبر 16, 2008 4:52 pm

لما لا؟؟؟؟

صدق الشاعر اذ قال"سراب هذه الدنيا سراب " حقيقة بديهية يعرفها كل من يتحرك على وجه الارض , أمر يقيني أن حيانتا ستنتهي بالموت و لا نقطة شك في هذا لكننا سبحان الله كما لو أننا لا نعرف , نعيش حياتنا كأننا مخلدون لكن هلا توقفنا لوهة لنتأمل ونفكر في المشاهد التالية "كمقدمة أي حياة تبدأ حياتنا بالطفولة ,تلونها البراءة,المراهقة , تلبسها الحيرة و يغشاها التمرد, النجاح يحمل تحت جناحيه الفرح, الزواج , بداية حياة جديدة , أطفال,مشروع عظيمة و محور شك كبير , ثم ماذا؟؟َّّّّّّ ؟؟ يكبر الوالدان بتقدمان في السن عندها ما العمل ؟؟؟ طبعا يفكران في الموت ؟؟ لكن يا حسرة عندها يكون الاوان قد فات لقطف الحسنات فالجسم ضعف و العقل فقد سرعته في الاستيعاب لهذا فل نعلن عن دعوة للتفكير في الموت مادمنا شباب أصحاء بكامل عقولنا لهذا أمكننا ان نسأل لماذا لا نفكر الان في الموت ؟ ؟ ؟ البعض يخاف و البعض الاخر يتناسى لكن الى متى ؟؟؟ طيب, متى يصفع وجه غفلتنا ؟؟ طبعا عندما نفقد العزيز فهل تمكن أحد ما من أنقاد حبيبه من براثن الموت؟ أأأكيد لا فلو أمكننا لمنعنا موت الحبيب المصطفى صلوات الله و سلامه عليه و لانقذنا كل من يحجز مقعدا امام شريط ذكرياتنا ,كل من يعز علينا و نتحرق لفرقته بدايه بالنبي الامي "صلى الله عليه و سلم "مرورا بالوالدين و الابناء وصولا الى الاصدقاء و كل من تربطنا به علاقة أخوة و محبة في الله , لكن الموت بيد الله لا غير مع أن اليعض يدعي أنه القدر لكن من أين هو هذا القدر؟؟أليس من عنده سبحانه أذا فلنفكر في أجابة للسؤال التالي .’لماذا يقتصر تفكيرنا دائما على الاحداث المستقبلية الدنيويةمن نجاح ,زواج, تربية أطفال ,تحقيق الطموحات ويتجاهل فكرة الموت و احتمال وقوعه في أي آن ؟؟’’ربما لاننا نعرف اننا اذا ما اجتهدنا في العمل أخلصنا النيتة, عزمنا على عدم فقدان الامل و رسمنا القمة التي
نطمح للوصول اليها حتما و بعون الله سنصل اليها حتى و لوطال تعثرنا مع هذا فنحن غالبا ما أهملنا الجانب الاخروي من أفعالنا و من أكبر عللننا التسويف و نحن نعلم أن الله يقول في كتابه الكريم "و لاتقولن لشيء اءني فاعل ذلك غدا"أضافة الى اننا كثيرا مانردد في وجداننا عبارة أن الله غفور رحيم و لكننا للاسف كثيرا ماننسى الذي يليها "ان الله شديد العقاب "ومنه يعيش يعضنا حالة دينية متذبذبة تنطلق من حالة البخل و الكسل عن كل مايهم الركن الاسلامي في حياتنا صعودا الى الالتزام الكامل مرورا بالنفاق و نزولا الى الاشراك فنجد أن الاخلاق و السمات و المزايا النبيلة والقيمة تنقسم على العباد فمنهم الكريم الزاهد ومنهم الامين الوقور و المتواضع الطيب و هذه الصفات تصب كلها في مجرى واحد وتنبثق من عين واحدة وهي القرآن و تتجمع كلها في انسان واحد وهوخاتم الانبياء وخير خلق الله و أشرف من مشى على وجه الارض فصلاة ربي كلما ضحضح النور على نبي قادنا للمعالي اسأل الله أن يجعله شفيعا لنا يوم العرض عليه ومنه امكننا ان نستنتج التالي من أراد ان يعمل لاخراه فليجعل من درب النبي دربه و ليقتاد بهديه و ليتبع سنته عندها لا محالة لن يخيب امله و من أراد ان يرضي ربه فليوازن بين عبارتي "ان الله غفوررحيم وانه لشديد العقاب فان أخطاء فليتأمل في الاخيرة حتى يصحي اللوم في نفسه و يحاول اصلاح ما اقترفه من اخطاء و من عمل عملا صالحا فليكن واثقا ان الله سيجزيه بها الحسنة ومن أراد ان يلبس صفة الخلوق فليتدبر القران
و السلام عليكم ورحمة الله



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://illarasoula-allah.discutforum.com
 
لما لا؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الا تنصروه فقد نصره الله  :: الفئة الأولى :: ناصرات الرسول عليه الصلاة و السلام-
انتقل الى: