مرحبا بكل الاخوة و الاخوات في منتدى الاتنصروه فقد نصره الله' ارجو منكم دخول المنتدى و المشاركة و اسال الله ان يجعل هذا في ميزان حسناتكم وان يجازيكم به كل خير .منتدنا هو محاولة صغيرة في بحر من المحاولات لنصرة الحبيب المصطفى فلا تبخل على نفسك بقطف الحسنات
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» benefits of fish oil vitamins
الأربعاء أغسطس 03, 2011 8:57 pm من طرف زائر

» fish oil and depression
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 4:12 am من طرف زائر

» free slot machines win cash
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 1:47 am من طرف زائر

» ïëàٍيàے مèيهêîëîمèے
الأحد يوليو 31, 2011 10:14 pm من طرف زائر

» دًîنâèوهيèه يهèçلهويî
الجمعة يوليو 29, 2011 4:52 am من طرف زائر

» generic cialis
الخميس يوليو 28, 2011 8:26 am من طرف زائر

» سُبْحَانَ اللَّهِ وَالْحَمْدُ لِلَّهِ وَلَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَاللَّهُ أَكْبَرُ
الإثنين أغسطس 10, 2009 12:25 am من طرف Admin

» دعاء الهم والحزن
الإثنين أغسطس 10, 2009 12:24 am من طرف Admin

» الماء لا ينجس إلا بالتغير بالنجاسة
الإثنين أغسطس 10, 2009 12:13 am من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الفهرس
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
التبادل الاعلاني

شاطر | 
 

 المرأة ما بين سقراط و محمد صلى الله عليه و سلم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


عدد المساهمات : 157
تاريخ التسجيل : 26/07/2008

مُساهمةموضوع: المرأة ما بين سقراط و محمد صلى الله عليه و سلم   الإثنين أغسطس 04, 2008 11:42 pm

بسم الله الرحمن الرحيم


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


المرأة ما بين سقراط و محمد صلى الله عليه و سلم



القرن الواحد و العشرين ................... قرن المتناقضات و العجائب قرن لو جاء رجل من عهد سقراط لسقط مغشيا عليه !!! و لو جاء رجل من عهد محمد صلى الله عليه وسلم لفر راكضا لسفوح الجبال و أعماق الوديان هربا من كل شيء و لفضل المبيت و العيش وحيدا طريدا حتى يموت !!! كيف لا و الحياة تغيرت !!!



إن من تفاهات هذا القرن أنه أصبح أكبر دليل على حقيقة الإنسان الشهوة الغرور الكبر حب الذات و الأهم الغباء !!! إننا كبشر أكبر داء أبتليت به الأرض منذ خلقها كيف لا و نحن من نحن بالنسبة لها فقد فسدنا في البحر و البر و حتى الجو... سفكنا فيها الدماء حتى تشبعت منه فرفضت شربه و عصينا فوق ترابها حتى تبرأت لله من أعمالنا و شهدت بذلك علينا !!! في بعض الأحيان تعتريني أفكار غريبة كان منها ذات يوم أنه لو الأرض بقيت من دون البشر كيف ستكون الحياة عليها !!!! سؤال غريب لكن يستحق الوقوف عنده !!!!



إلا أن أغرب الأمور في القرن العشرين هو ضياع الإنسان .... فالإنسان في هذا القرن ومع سرعة التطور التقني و العلمي خصوصا الإتصالات و الإعلام أصبح أكثر ضياعا مما مضى فالإنسان في اليوم الواحد قد يسمع عن الإيدلوجيات و الأفكار العالمية مرة أو مرتين بينما في الماضي كان الإنسان يموت على إيدلوجية أبيه و أمه !!! أو قد يموت و هو لا يعرف شيئا عن الحياة سوى الأكل و النوم و الجنس !!! ..... و اكبر مثال على الضياع في هذا الزمان هي المراة !!!



فالمراة في هذا العصر أصبحت أكثر سلعة مطلوبة !! إن المراة اليوم هي أكثر سلاح إستخداما من مجرمي الحياة و الإنسانية إنها المخلوق الضعيف الذي لا يعرف سوى الجمال و الإبداع و للأسف كان أفضل معبر أستخدم للوصول لها و لعفافها !!!! إن المراة اليوم أصبحت متشتته أكثر من أي مخلوق على وجه الأرض فهي في صراع كبير ما بين الحق و إتباعه أو الحياة و متاعها إن المرأة اليوم أصبحت في زنزانة لها فيه بابين أما باب الحياة السعيدة بالمال و الشهرة و دموع الرجال و العهر ( وهو باب لزنزانة أخرى بنيت من ذهب !! ) أو باب التشدد و الحجاب و كبت المشاعر و التي للأسف ( إدعاء ظلم به المتهم ) . إن الكثير من النساء اليوم أصبحوا يتغنون بحقوق المرأة في الغرب و الحرية المطلقة و أهمها حرية المشاعر الأنثوية !!! و نسيوا ان هذه الحرية إنما هي باب مضمون لجنس أفضل و علاقات أكثر تحت الطاولة للطرف الآخر من البشر الرجل !!!



دائما عندما يذكر بدايات الإسلام يذكر حال المرأة في الجاهلية وكما يعرف الكثير منا أن البشرية و تاريخها كانت عبارة عن مراحل و تدرج في الكثير من الأمور المهمة كالدين والعلم و الحقوق و الفلسفة ( الحكمة ) و غيرها الكثير و لكن أكثر الأمور التي أغلقت و كادت تجن عقول العباقرة و الفلاسفة هي المرأة و الدليل قول أعظم فلاسفة اليونان سقراط : المرأة ... مصدر كل شر .... !!!! ومن هذه المقولة نستوحي مدى مكانة المراة عنده ..........فالمرأة قبل الإسلام كانت في صراع مرير لم يوجد له حل حتى أتى نور الله على ارضه و الدليل فلسفة الزواج في العهد القديم قبل الإسلام و كذلك فلسفة وجود المرأة فالزواج كما يعرفه الكثير هي سنة من سنن الحياة لا يستطيع الإنسان أن يعيش بدونها إلا في حالات قدر الله وماشاء فعل !! ......... وفي القديم مثلا فلاسفة اليونان كانوا في حيرة من أمرهم حول الزواج و فلسفته في الحياة الزوجية و الحب و الجنس والأهم ماهي المرأة فكثير من اليونانين كانوا يرون المراة مجرد حيوان على هيئة إنسان !!!! وجد لإكرام البشر ( الرجال ) و تكاثرهم !!!!! لذا فالمراة كانت مهملة على مر العصور للأسف و الدليل على كلامي أنه في القرن الثالث او الرابع ميلادي حدث مؤتمر دولي اجتمع فيه فلاسفة و عقلاء اوربا ليقرروا ما هي المرأة فاختلفوا و لكنهم قرروا في الاخير أن يقولوا ما ذكرت !!!!



و لذا بعدما قرر الفلاسفة اليونانيين ماهي المرأة تحدثوا عن العلاقة بين الرجل و المرأة و هي العلاقة الروحيه قبل العلاقة الشرعية و أقصد الحب قبل الزواج فقالوا أن الحب بين الرجل و المرأة ينقسم لثلاث أقسام وهي ( إيروس ) و ( فيلوس ) و ( أغابي ) و لكل نوع من أنواع الحب الثلاث معنى خاص به فإيروس معناه الحب الشهواني أو الجنسي الغرائزي و الذي يموت بعدما يفسد الدهر ما كان جميلا ..... و فيلوس الحب المنشئ عن علاقة صداقة أو مصلحة قد تكون العمر كله كالفلاح يختار فلاحة تعينه في مشاق عمله !!!! ...... و أخيرا أغابي و معناه الحب أو المحبة الإلهيه أي الحب القائم على رضا الرب عند المسيحيين و الألهه عند الإغريق !!! وهو الحب الذي لا ينضب مهما حدث !!! و مع هذا الإبداع في وصف الحب و الزواج بقيت المرأة على حالها لدى الإغريق و من بعدهم حتى عهدنا و بداياته و من أشهر اقول ذلك العصر قول أرسطو : المرأة كالوردة . . تستدرج الرجل بأريجها لتلسعه بأشواكها !!! و يقول أبقراط :المرأة هي المرض !!! و يقول أدينوس : المراة .. هي العمل الوحيد الغير كامل ...الذي ترك الله أمر إتمامه للرجال !!!!


و لكن عندما أتى الإسلام و المرأة في الحضيض... و السبي و القتل هو السائد رفع الإسلام المرأة و وضعها في مكانها الصحيح يقول الله جل في علاه (وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى)النجم(45)، وهي أحد شقي النفس الواحدة و قال تعالى: ( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا)النساء فهي شقيقة الرجل من حيث الأصل، والمنشأ، والمصير، تشترك معه في عمارة الكون - كل فيما يخصه - بلا فرق بينهما في عموم الدين، في التوحيد والاعتقاد، والثواب والعقاب، وفي عموم التشريع في الحقوق والواجبات، قال عز وجل: (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ)النحل(97)، ويقول الطاهر الأمين صلى الله عليه وسلم: "إنما النساء شقائق الرجال" أخرجه أبو داود والترمذي ....و لتنظري أختي العزيزة للفرق الكبير بين حيوان و شقائق الرجال !!!! فايهم أعدل و أيهم أحكم و أيهم محبة لكي أختي العزيزة !!!



خلاصة القول إخوتي القراء بعد هذا المقال الطويل أن الزمن يعيد نفسه و يكرر التجربة المريرة إلا أن من عجائب الإنسان الغباء و أنه لا يفقه الحياة و يستفيد من تجارب التاريخ فالمرأة اليوم بين شهوانية و حيوانية الحياة و سعادتها المغلفة و بين حياة العفاف و الطمأنينة و السعادة الجميلة تحت ظلال الله جل في علاه و قد ذكرت تجربيتين تاريخيتين في حياة المرأة و تاريخها و هي تجربة سقراط و تجربة خير خلق محمد الذي كان يقول أحب الناس إلي عائشة التي كانت إمرأة !!! فلكي أختي الخيار بين نهج الحبيب المصطفى و بين نهج ( الحرية ) التي غلافها العولمة و دساتير الغرب و باطنها نظرة و فلسفة سقراط !!!



فلكي الخيار أختي ما بين سقراط و محمد صلى الله عليه و سلم !!!
كتبه : إبن الحكم
26 \ 6 \ 1429هــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://illarasoula-allah.discutforum.com
 
المرأة ما بين سقراط و محمد صلى الله عليه و سلم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الا تنصروه فقد نصره الله  :: الفئة الأولى :: نساء حول الرسول صلى الله عليه و سلم-
انتقل الى: